‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): عقيلة الرئيس الصيني بنغ ليوان:  الصينيون والتايلانديون يتشاركون قيما متشابهة

بكين، 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 / PRNewswire / – زارت بنغ ليوان، عقيلة الرئيس الصيني شي جنبينغ، متحف فنون المملكة في أيوثايا في تايلاند يوم الجمعة.  وانضم إلى الحدث أزواج أو زوجات بعض القادة الذين حضروا الاجتماع التاسع والعشرين لقادة اقتصادات منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (آبيك).

واستقبلت نارابورن تشان أو تشا، عقيلة رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أو تشا، بنغ عندما وصلت ورافقتها خلال الجولة بأكملها.

تعرض قاعة المعرض بالمتحف الأعمال الفنية للاحتفالات الرئيسية للعائلة الملكية التايلاندية والحرف اليدوية التايلاندية التقليدية.  واستمعت ينغ إلى مقدمة المجموعات الفنية وأشادت بالحرفية والتقنيات التي يستخدمها الحرفيون التايلانديون.

تم بناء المتحف للحفاظ على الحرف اليدوية التقليدية وتطويرها وكذلك لمساعدة العائلات في المناطق الفقيرة.  وأشارت بنغ إلى أن ذلك مشابه للمفهوم الصيني للتخفيف من حدة الفقر في المناطق المتخلفة فيها.

يبيع المتحف أيضًا الحرف اليدوية التي صنعها أطفال غير متعلمين تم تدريبهم في مركز تدريب على الحرف اليدوية في مدرسة القصر.  وقالت بنغ إنها ستشتري بعض أعمالهم لدعم مشاريع مكافحة الفقر للأسرة الملكية التايلاندية.

ساعد صنع وبيع المصنوعات اليدوية في انتشال الناس من براثن الفقر في العديد من المناطق في الصين.  وتم تطوير الحرف اليدوية، مثل قص الورق من مقاطعة شانشى بشمال غرب الصين، والتطريز والباتيك من مقاطعة غويجو بجنوب غرب الصين، لتحسين دخل السكان المحليين.

يلعب التراث الثقافي غير المادي أيضًا دورًا مهمًا في جهود التخفيف من حدة الفقر في الصين.  بين العامين 2018 إلى 2020، تم بناء أكثر من 2200 ورشة عمل حول التراث الثقافي غير المادي في جميع أنحاء البلاد، وفقًا لوزارة الثقافة والسياحة في البلاد.  وأفادت صحيفة الشعب اليومية أن ورش العمل هذه وفرت نصف مليون فرصة عمل، وانتشلت أكثر من 200 ألف أسرة من الفقر.

الروابط الثقافية بين البلدين

لاحظت بنغ حامل شموع اللوتس، وعلقت أن الصينيين يحبون اللوتس ويقدرون جودته النبيلة التي تمكنه من النمو من الطين دون أن يلطخ به.  وافقت نارابورن على ذلك، قائلة إن التايلانديين يستخدمون اللوتس لتقديم احترامهم لبوذا.  وقالت بنغ إن ذلك يظهر مرة أخرى أن الصينيين والتايلانديين يتشاركون نفس القيم.

الصين وتايلاند جارتان صديقتان ولهما تاريخ طويل من التبادلات الثقافية.  ومنذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وتايلاند في العام 1975، توسعت أشكال التبادل الثقافي بين البلدين وأصبح المحتوى ثريًا بشكل متزايد.

من خلال جهود بنغ ونارابورن، وقعت جامعة نانجينغ للفنون في الصين ومعهد الأميرة جالياني فادانا للموسيقى في تايلاند مذكرة تفاهم أكاديمية في آذار/مارس 2019.  ومنذ ذلك الحين، تعمل المؤسستان على تعميق التعاون من خلال تبادل الأفراد والبحوث المشتركة والتدريب في مجال الموسيقى.

وفي مجال الأدب، ساهمت أميرة تايلاند مها شاكري سيريندهورن أيضًا كثيرًا في تطوير العلاقات الثقافية بين البلدين.  فهي تحب الثقافة الصينية وقامت بترجمة العديد من الأعمال الأدبية الصينية إلى اللغة التايلاندية.  وقامت الأميرة، وهي أول فرد من العائلة المالكة التايلاندية تزور الصين، بحوالي 50 زيارة للصين ونشرت العديد من ملاحظات السفر حول رحلاتها.  وقد كُرمت بميدالية الصداقة الصينية في العام 2019.

ظلت اللغة الصينية لغة شائعة بين الطلاب التايلانديين في السنوات الأخيرة، حيث تعلم أكثر من مليون طالب اللغة الصينية في المدارس.  وذكرت وكالة أنباء شينخوا أن هناك أكثر من 2000 مدرسة ابتدائية وثانوية في تايلاند تقدم دورات دراسية في اللغة الصينية.  ومنذ العام 2003، أرسلت الصين أكثر من 20 ألف متطوع لتدريس اللغة الصينية في مدارس تايلاند.

وخلال الزيارة، تواصلت بنغ مع أزواج آخرين من قادة اقتصادات منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ أيضًا وقاموا بالتقاط الصور معًا.

https://news.cgtn.com/news/2022-11-18/Peng-Liyuan-attends-spouses-event-of-APEC-leaders-in-Ayutthaya–1f41qNP2cV2/index.html

 

Related Post

‫شبكة تلفزيون الصين الدولية (CGTN): عقيلة الرئيس الصيني بنغ ليوان:  الصينيون والتايلانديون يتشاركون قيما متشابهة

بكين، 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2022 / PRNewswire / – زارت بنغ ليوان، عقيلة الرئيس الصيني شي جنبينغ، متحف فنون المملكة في أيوثايا في تايلاند يوم الجمعة.  وانضم إلى الحدث أزواج أو زوجات بعض القادة الذين حضروا الاجتماع التاسع والعشرين لقادة اقتصادات منتدى التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ (آبيك).

واستقبلت نارابورن تشان أو تشا، عقيلة رئيس الوزراء التايلاندي برايوت تشان أو تشا، بنغ عندما وصلت ورافقتها خلال الجولة بأكملها.

تعرض قاعة المعرض بالمتحف الأعمال الفنية للاحتفالات الرئيسية للعائلة الملكية التايلاندية والحرف اليدوية التايلاندية التقليدية.  واستمعت ينغ إلى مقدمة المجموعات الفنية وأشادت بالحرفية والتقنيات التي يستخدمها الحرفيون التايلانديون.

تم بناء المتحف للحفاظ على الحرف اليدوية التقليدية وتطويرها وكذلك لمساعدة العائلات في المناطق الفقيرة.  وأشارت بنغ إلى أن ذلك مشابه للمفهوم الصيني للتخفيف من حدة الفقر في المناطق المتخلفة فيها.

يبيع المتحف أيضًا الحرف اليدوية التي صنعها أطفال غير متعلمين تم تدريبهم في مركز تدريب على الحرف اليدوية في مدرسة القصر.  وقالت بنغ إنها ستشتري بعض أعمالهم لدعم مشاريع مكافحة الفقر للأسرة الملكية التايلاندية.

ساعد صنع وبيع المصنوعات اليدوية في انتشال الناس من براثن الفقر في العديد من المناطق في الصين.  وتم تطوير الحرف اليدوية، مثل قص الورق من مقاطعة شانشى بشمال غرب الصين، والتطريز والباتيك من مقاطعة غويجو بجنوب غرب الصين، لتحسين دخل السكان المحليين.

يلعب التراث الثقافي غير المادي أيضًا دورًا مهمًا في جهود التخفيف من حدة الفقر في الصين.  بين العامين 2018 إلى 2020، تم بناء أكثر من 2200 ورشة عمل حول التراث الثقافي غير المادي في جميع أنحاء البلاد، وفقًا لوزارة الثقافة والسياحة في البلاد.  وأفادت صحيفة الشعب اليومية أن ورش العمل هذه وفرت نصف مليون فرصة عمل، وانتشلت أكثر من 200 ألف أسرة من الفقر.

الروابط الثقافية بين البلدين

لاحظت بنغ حامل شموع اللوتس، وعلقت أن الصينيين يحبون اللوتس ويقدرون جودته النبيلة التي تمكنه من النمو من الطين دون أن يلطخ به.  وافقت نارابورن على ذلك، قائلة إن التايلانديين يستخدمون اللوتس لتقديم احترامهم لبوذا.  وقالت بنغ إن ذلك يظهر مرة أخرى أن الصينيين والتايلانديين يتشاركون نفس القيم.

الصين وتايلاند جارتان صديقتان ولهما تاريخ طويل من التبادلات الثقافية.  ومنذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وتايلاند في العام 1975، توسعت أشكال التبادل الثقافي بين البلدين وأصبح المحتوى ثريًا بشكل متزايد.

من خلال جهود بنغ ونارابورن، وقعت جامعة نانجينغ للفنون في الصين ومعهد الأميرة جالياني فادانا للموسيقى في تايلاند مذكرة تفاهم أكاديمية في آذار/مارس 2019.  ومنذ ذلك الحين، تعمل المؤسستان على تعميق التعاون من خلال تبادل الأفراد والبحوث المشتركة والتدريب في مجال الموسيقى.

وفي مجال الأدب، ساهمت أميرة تايلاند مها شاكري سيريندهورن أيضًا كثيرًا في تطوير العلاقات الثقافية بين البلدين.  فهي تحب الثقافة الصينية وقامت بترجمة العديد من الأعمال الأدبية الصينية إلى اللغة التايلاندية.  وقامت الأميرة، وهي أول فرد من العائلة المالكة التايلاندية تزور الصين، بحوالي 50 زيارة للصين ونشرت العديد من ملاحظات السفر حول رحلاتها.  وقد كُرمت بميدالية الصداقة الصينية في العام 2019.

ظلت اللغة الصينية لغة شائعة بين الطلاب التايلانديين في السنوات الأخيرة، حيث تعلم أكثر من مليون طالب اللغة الصينية في المدارس.  وذكرت وكالة أنباء شينخوا أن هناك أكثر من 2000 مدرسة ابتدائية وثانوية في تايلاند تقدم دورات دراسية في اللغة الصينية.  ومنذ العام 2003، أرسلت الصين أكثر من 20 ألف متطوع لتدريس اللغة الصينية في مدارس تايلاند.

وخلال الزيارة، تواصلت بنغ مع أزواج آخرين من قادة اقتصادات منظمة التعاون الاقتصادي لآسيا والمحيط الهادئ أيضًا وقاموا بالتقاط الصور معًا.

https://news.cgtn.com/news/2022-11-18/Peng-Liyuan-attends-spouses-event-of-APEC-leaders-in-Ayutthaya–1f41qNP2cV2/index.html

 

Related Post