Daily Archives: July 11, 2017

كيدو تطلق أداة تحليلية جديدة فعالة لموقع يوتيوب

لندن، 11 يوليو2017 /PRNewswire/ — أطلقت كيدو إنترتاينمت “Kedoo Entertainment”، التي تعد موزع شبكات الفيديو الرقمي الأسرع نموًا، أداة تحليلية مثيرة جديدة ومجانية تسمح لمحترفي يوتيوب والمسوقين ومصممي محتوى الفيديو بمراقبة وتحليل أداء قنوات يوتيوب حول العالم.

(صورة: http://mma.prnewswire.com/media/531007/Kedoo_Analytics_Ranking_Tool.jpg)
(صورة: http://mma.prnewswire.com/media/531008/YouTube_MultiChannel_Networks.jpg)
(صورة: http://mma.prnewswire.com/media/531009/Kedoo_Analytics_Graphs.jpg)

ويجمع الموقع الإلكتروني المدشن حديثًا “إحصاءات يوتيوب وتصنيف القنوات” البيانات المتاحة للعامة لأكثر من 40 مليون قناة على موقع يوتيوب، كجزء من مجموعة أدوات كيدو إنترتاينمت. وصمم الموقع لمساعدة المسوقين على موقع يوتيوب في زيادة ساعات مشاهدة قنواتهم وعائداتهم بأبسط طريقة ممكنة وأكثرها فعالية.

النفقات والبيانات المتاحة

تعد أداة كيدو “إحصاءات يوتيوب وتصنيف القنوات” مجانية الاستخدام ومتاحة الوصول للجميع من خلال موقع كيدو الإلكتروني.

https://kedoo.com/youtube/?ref=press

ومن خلال استخدام أداة كيدو التحليلية والتصنيفية، سيتمكن المستخدم من الاستمتاع بالبيانات المجمعة لمحتوى موقع يوتيوب بالكامل، وهي التي لا تتاح في أي مكان آخر. ويتضمن ذلك:

  • الإحصاءات الشهرية لسوق يوتيوب بالكامل والمصنفة حسب اللغة والدولة والفئة.
  • تصنيف تراكمي حسب معايير متعددة: “المشاهدات، والمشتركين الجدد، وإجمالي عدد المشتركين، وساعات المشاهدة”.
  • تصنيف شهري لأعلى القنوات المشاهدة على اليوتيوب مصنفة حسب الدولة واللغة.
  • يتاح كذلك التصنيف الشهري لأعلى “الشبكات متعددة القنوات” والمصنفة حسب الدولة واللغة.

تقييم المنافسة

يعد تحليل البيانات الخاصة بمدونين معينين بسيطًا تمامًا مثل اختيار قنوات فردية أو شبكات متعددة القنوات. ويتم تحديث الإحصاءات تلقائيًا من خلال نموذج النمو “الشهري” للقناة المحددة. ويمكن كذلك اختيار عدد من قنوات يوتيوب ومقارنتها على مدار فترة زمنية معينة.

أهمية البيانات

يشير أوليفيه برنار “Olivier Bernard”، العضو المنتدب والشريك المؤسس لكيدو إنترتاينمنت “لقد رأينا على مدار الخمس سنوات الأخيرة زيادة حجم محتوى الفيديو المحمل وبث الفيديو ومشاركته بوتيرة متسارعة للغاية وصار ذلك ممكنًا من خلال المنصات الفعالة مثل يوتيوب”.

ويضيف، “كما أدى تضاعف محتوى الفيديو بالإضافة إلى صعود الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية ذات الشاشات الأكبر والأكثر ذكاءً إلى زيادة الإقبال على أي فيديو والذي أصبح أكثر متعة، خاصة أثناء تنقل الأفراد”.

“ونحن في كيدو، أدركنا سريعًا أن البيانات هي مفتاح تقييم نشاطك، وتحليل وفهم كيفية التعامل مع السوق، سواء من خلال وجهة نظر المستخدم ومن وجهة نظر العملاء على حد سواء. لذلك ابتكرنا أداة تحليل وتصنيف قنوات يوتيوب الخاصة بنا، ونشارك الآن هذه الأداة للعامة حتى يستمتع بها الجميع”.

نبذة عن كيدو إنترتاينمنت:

تعد كيدو إنترتاينمت متجرًا لتوزيع محتوى الفيديو الرقمي تم تأسيسه بواسطة فريق من خبراء الفيديو والألعاب والموسيقى قادتهم رغبتهم في تغيير طريقة توجه المسوقين للمشاهدين على المتاجر الرقمية، وقدموا قصصًا مدهشة من خلال محتوى الفيديو.

وتقدم كيدو خدمات متخصصة لإدارة محتوى الفيديو وتوزيع العروض الرئيسية عبر المتاجر الرقمية من أكبر مواقع البث التي من قبيل ستوديو 100، وروسيا 1، وروسيا 24، وزب تو لاب، والكثير.

للتسجيل وبدء استخدام الأداة  انقر هنا:

https://kedoo.com/youtube/?ref=press
ولمزيد من المعلومات عن الأداة التحليلية الجديدة يرجى الاتصال بـ:

Support@kedoo.com
7842458010 (0) 44 +

المسئول الإعلامي:

أديس أدفيك “AdisAdvic”
adis.advic@kedoo.com

المصدر: Kedoo Entertainment

كيدو تطلق أداة تحليلية جديدة فعالة لموقع يوتيوب

لندن، 11 يوليو2017 /PRNewswire/ — أطلقت كيدو إنترتاينمت “Kedoo Entertainment”، التي تعد موزع شبكات الفيديو الرقمي الأسرع نموًا، أداة تحليلية مثيرة جديدة ومجانية تسمح لمحترفي يوتيوب والمسوقين ومصممي محتوى الفيديو بمراقبة وتحليل أداء قنوات يوتيوب حول العالم.

(صورة: http://mma.prnewswire.com/media/531007/Kedoo_Analytics_Ranking_Tool.jpg)
(صورة: http://mma.prnewswire.com/media/531008/YouTube_MultiChannel_Networks.jpg)
(صورة: http://mma.prnewswire.com/media/531009/Kedoo_Analytics_Graphs.jpg)

ويجمع الموقع الإلكتروني المدشن حديثًا “إحصاءات يوتيوب وتصنيف القنوات” البيانات المتاحة للعامة لأكثر من 40 مليون قناة على موقع يوتيوب، كجزء من مجموعة أدوات كيدو إنترتاينمت. وصمم الموقع لمساعدة المسوقين على موقع يوتيوب في زيادة ساعات مشاهدة قنواتهم وعائداتهم بأبسط طريقة ممكنة وأكثرها فعالية.

النفقات والبيانات المتاحة

تعد أداة كيدو “إحصاءات يوتيوب وتصنيف القنوات” مجانية الاستخدام ومتاحة الوصول للجميع من خلال موقع كيدو الإلكتروني.

https://kedoo.com/youtube/?ref=press

ومن خلال استخدام أداة كيدو التحليلية والتصنيفية، سيتمكن المستخدم من الاستمتاع بالبيانات المجمعة لمحتوى موقع يوتيوب بالكامل، وهي التي لا تتاح في أي مكان آخر. ويتضمن ذلك:

  • الإحصاءات الشهرية لسوق يوتيوب بالكامل والمصنفة حسب اللغة والدولة والفئة.
  • تصنيف تراكمي حسب معايير متعددة: “المشاهدات، والمشتركين الجدد، وإجمالي عدد المشتركين، وساعات المشاهدة”.
  • تصنيف شهري لأعلى القنوات المشاهدة على اليوتيوب مصنفة حسب الدولة واللغة.
  • يتاح كذلك التصنيف الشهري لأعلى “الشبكات متعددة القنوات” والمصنفة حسب الدولة واللغة.

تقييم المنافسة

يعد تحليل البيانات الخاصة بمدونين معينين بسيطًا تمامًا مثل اختيار قنوات فردية أو شبكات متعددة القنوات. ويتم تحديث الإحصاءات تلقائيًا من خلال نموذج النمو “الشهري” للقناة المحددة. ويمكن كذلك اختيار عدد من قنوات يوتيوب ومقارنتها على مدار فترة زمنية معينة.

أهمية البيانات

يشير أوليفيه برنار “Olivier Bernard”، العضو المنتدب والشريك المؤسس لكيدو إنترتاينمنت “لقد رأينا على مدار الخمس سنوات الأخيرة زيادة حجم محتوى الفيديو المحمل وبث الفيديو ومشاركته بوتيرة متسارعة للغاية وصار ذلك ممكنًا من خلال المنصات الفعالة مثل يوتيوب”.

ويضيف، “كما أدى تضاعف محتوى الفيديو بالإضافة إلى صعود الهواتف الذكية أو الأجهزة اللوحية ذات الشاشات الأكبر والأكثر ذكاءً إلى زيادة الإقبال على أي فيديو والذي أصبح أكثر متعة، خاصة أثناء تنقل الأفراد”.

“ونحن في كيدو، أدركنا سريعًا أن البيانات هي مفتاح تقييم نشاطك، وتحليل وفهم كيفية التعامل مع السوق، سواء من خلال وجهة نظر المستخدم ومن وجهة نظر العملاء على حد سواء. لذلك ابتكرنا أداة تحليل وتصنيف قنوات يوتيوب الخاصة بنا، ونشارك الآن هذه الأداة للعامة حتى يستمتع بها الجميع”.

نبذة عن كيدو إنترتاينمنت:

تعد كيدو إنترتاينمت متجرًا لتوزيع محتوى الفيديو الرقمي تم تأسيسه بواسطة فريق من خبراء الفيديو والألعاب والموسيقى قادتهم رغبتهم في تغيير طريقة توجه المسوقين للمشاهدين على المتاجر الرقمية، وقدموا قصصًا مدهشة من خلال محتوى الفيديو.

وتقدم كيدو خدمات متخصصة لإدارة محتوى الفيديو وتوزيع العروض الرئيسية عبر المتاجر الرقمية من أكبر مواقع البث التي من قبيل ستوديو 100، وروسيا 1، وروسيا 24، وزب تو لاب، والكثير.

للتسجيل وبدء استخدام الأداة  انقر هنا:

https://kedoo.com/youtube/?ref=press
ولمزيد من المعلومات عن الأداة التحليلية الجديدة يرجى الاتصال بـ:

Support@kedoo.com
7842458010 (0) 44 +

المسئول الإعلامي:

أديس أدفيك “AdisAdvic”
adis.advic@kedoo.com

المصدر: Kedoo Entertainment

Profiles in Persecution: Ebtesam Abdulhusain al-Saegh

Ebtesam Abdulhusain al-Saegh is a Bahraini human rights activist that who been subjected to detention and torture by Bahraini security forces because of her work.

Ebtesam was harassed by the government for a year prior to her current detention. In June of 2016 authorities imposed a travel ban on her to prevent her from attending a session of the UN Human Rights Council. The travel ban remained in effect through the next session in September 2016.

In January 2017 Ebtesam was summoned for an interrogation at the Muharraq security office. The officers conducting the interrogation introduced themselves as agents from the National Security Agency (NSA). She was questioned about her human rights activism; the NSA officers told Ebtesam that her work crossed the line and gave Bahrain a “bad image.” Before she left, she was warned that her next visit to the security office would be different.

In March 2017, while Ebtesam was in Geneva for a Human Rights Council session, her sister was summoned for questioning about her whereabouts. When Ebtesam returned from Geneva on 21 March 2017, she was brought from the airport to Muharraq for an interrogation. She was again asked about her work for human rights. In April 2017, Ebtesam was interrogated yet again and was prevented from attending another Human Rights Council session.

On 15 May 2017 Ebtesam’s car was incinerated. The Ministry of Interior announced publicly that the fire had been caused by a short circuit.

On 26 May 2017 Ebtesam was summoned again to Muharraq security office and was interrogated by NSA officers about the activities of Bahraini human rights activists and organizations. Neither her husband nor her attorney were allowed to see or speak to her during the interrogation. While in custody she was blindfolded and made to stand for seven hours while she was physically, mentally, and sexually abused. Her Shia faith was insulted, she was photographed undressed, and she was brutally beaten. The officers threatened to release the photos of her unclothed, threatened to rape and kill her, and threatened to imprison or kill her family members. All of the torture Ebtesam endured was linked to the demand that she stop her human rights work.

Ebtesam suffered severe psychological trauma from the torture. Immediately after her release from the security office, she was hospitalized and refused to speak to anyone outside of her immediate family.

On 3 July 2017, at approximately 11:45 p.m., Ebtesam was detained from home by masked state agents. Five civilian vehicles and a minibus arrived on her street and a group of armed officers wearing body-mounted cameras entered the home. They did not identify themselves, nor did they present a warrant for search or arrest. The officers did not inform the family why Ebtesam was being detained, or even where they were taking her. They simply took her away without any explanation.

Information on Ebtesam since then has been extremely sparse, and the little there is has been extremely alarming. Unti her location and well-being can be confirmed by independent monitors, her detention amounts to an effective disappearance, and there is grave fear that she is again being subjected to torture because of her activism for the cause of human rights in Bahrain.

ADHRB Condemns UK High Court’s Sanction of Arms Sales to Saudi Arabia

10 July 2017 – The United Kingdom’s High Court yesterday rejected a judicial review filed by the Campaign Against Arms Trade (CAAT) questioning the legality of the UK’s arms sales to Saudi Arabia in light of the kingdom’s deadly involvement in the conflict in Yemen. The High Court’s judgement clears the way for the UK to continue to license arms to Saudi Arabia. Americans for Democracy & Human Rights in Bahrain (ADHRB) strongly condemns the High Court’s decision and calls on the UK to immediately halt all arms sales to the kingdom.

According to the Yemen Data Project, since Saudi Arabia became involved in the conflict in Yemen in March 2015, it has conducted and participated in thousands of airstrikes in Yemen, many of which have struck residential areas. Saudi Arabia’s airstrikes have killed several thousand civilians and hit civilian buildings including hospitals, markets, refugee camps, a funeral home, and other infrastructure. As a result of these attacks, UN experts as well as human rights groups have alleged that these airstrikes have breached international humanitarian law and may have risen to the level of war crimes.

Since Saudi Arabia’s involvement in the Yemen conflict, the UK has sold the kingdom £3.3 billion ($4.25 billion) of arms, including fighter jets and munitions, while also training the pilots. As Andrew Smith of CAAT says, “the UK is not just a bystander in this war, it is an active participant.” Because of the UK’s involvement, CAAT brought its suit to the High Court, arguing that the UK arms export criteria prohibits the sale. According to the criteria, the UK may not sell weapons to a state when there is a “clear risk” that the arms may be used “in the commission of a serious violation of international humanitarian law.”

“The High Court’s decision that the UK’s weapons sales to Saudi Arabia are legal is confounding. There is clear evidence that Saudi is using UK weapons to violate international humanitarian law: the kingdom’s airstrikes have killed thousands of Yemenis and it has done so with UK bombs and jets,” states Husain Abdulla, Executive Director of ADHRB. “The ruling ignores these facts and clears the way for more arms sales to further fuel this war. It is also a green light to Saudi Arabia and the UK’s other Gulf allies like Bahrain to use UK weapons against civilian populations. Thus the court’s decision affirms the arming of serial human rights violators while demonstrating the UK’s disregard for human rights abuses.”

CAAT has vowed to appeal the ruling, but if the verdict is upheld, it will only serve to deepen the conflict in Yemen and lead to further civilian deaths and violence. ADHRB condemns the High Court’s ruling and calls on the UK government to immediately halt all arms sales to Saudi Arabia.

Abu Dhabi Department of Municipal Affairs and Transport Launches the Municipal Electronic Permitting System on Accela Civic Platform

New platform unifies the building permit procedures for three municipalities and leverages participation of 25 different connected governmental entities

SAN RAMON, California, July 11, 2017 /PRNewswire/ — Accela, the leading provider of cloud-based productivity and civic engagement solutions for government, today announced that Abu Dhabi Department of Municipal Affairs and Transport (DMAT) has gone live with the Municipal Electronic Permitting System (MePS) on the Accela Civic Platform. The system will manage all building permits processes across 98 different services for building permits within three municipalities and connected to 25 governmental entities.

Accela Logo

“Increasing public engagement and service efficiency is a leading priority for governments across the globe, and Abu Dhabi is no exception,” said Mr. Saif Salem Bamadhaf, Advisor to the Chairman, Abu Dhabi Department of Municipal Affairs and Transport. “The Department of Municipal Affairs and Transport is dedicated to engaging citizens by adopting the tools and resources needed to create open lines of communication. Through the Accela Civic Platform, we will be able to increase visibility and efficiencies to make civic processes run more smoothly.”

“The new electronic permitting system reflects the DMAT’s commitment to streamline procedures required to obtain government services for individuals and institutions in a way that meets their expectations, achieves better customer satisfaction and nurtures an efficient and competitive business environment capable of achieving higher productivity, prosperity and sustainable development,” Bamadhaf added.

Municipal Electronic Permitting System (MePS), and related Non Objection Certificates (NOCs) program for the Emirate of Abu Dhabi, provides a one-stop solution to more than 15,000 external users and 1000 internal users. Through this initiative, Abu Dhabi DMAT will expedite the issuance of building permits to a maximum of 30 working days.

“With more than 2,000 government customers worldwide, we believe the MePS project is one of the most ambitious and customer-centric initiatives in the building permitting space worldwide,” said Khaled W. Jaouni, Managing Director of Accela International. “Abu Dhabi DMAT has leveraged the latest technology and innovation to create a truly seamless customer journey across interconnected government agencies through a single point of contact. This one-stop-shop will set the standard for others to follow.”

The municipalities of the Abu Dhabi Emirate – Abu Dhabi City, Al Ain Region and Al Dhafra Region – are now able to manage all building permit related processes from project inception to building completion under one platform. MePS is integrated with 11 different internal and external systems to offer a seamless experience to all end users without the need to access any other systems including unified services, fees, inspections and reporting.

About Accela
Accela provides a platform of cloud-based productivity and civic engagement software to governments of all sizes worldwide. The Accela Civic Platform includes cost-effective solutions to manage critical enterprise functions and mobile apps to foster greater citizen engagement. From asset, land and legislative management to licensing, finance, environmental health and more, Accela’s software drives efficiency for more than 2,000 governments worldwide. More than 80% of America’s 50 largest cities have implemented at least one of Accela’s many solutions. In 2017, the Company was named to Government Technology’s GovTech100 for the second straight year and listed as a Top 50 Private Company in the East Bay by SF Business Times. Accela is headquartered in San Ramon, California, with offices in New York, Portland, Salt Lake City, Melbourne and Amman. For more information, visit www.accela.com.

Media Contacts:

Valerie Pressley
Accela
(925) 659-3200
vpressley@accela.com

Logo – http://photos.prnewswire.com/prnh/20151007/275174LOGO