تصحيح – محطة غوشان لحماية الأراضي الرطبة لنهر داندونغ يالو إستواري

في البيان الصحفي، سناتور أميركي يقر بجهود الحماية التي يبذلها وينليانغ وانغ، الصادر يوم 23 تموز/يوليو، 2015 ونقلته وكالة أنباء بي آر نيوزواير، أبلغنا أن المؤسسة التي أصدرت البيان كان عليها أن تقول في البيان الصحفي إن “محطة غوشان لحماية الأراضي الرطبة لنهر داندونغ يالو إستواري” هي مصدر الخبر وليس السيد وينليانغ وانغ، كما جاء في الخبر من دون قصد. في ما يلي نص البيان الصحفي الكامل والمصحح:

سناتور أميركي يكرم وينليانغ على جهوده للمحافظة على الطبيعة

واشنطن، 24 تموز/يوليو، 2015 / بي آر نيوزواير / — يوم 22 حزيران/يونيو، كرم السناتور الأميركي وزعيم الأغلبية السابق هاري ريد (ديمقراطي من نيفادا) السيد وينليانغ وانغ، رئيس مجلس إدارة مجموعة رايلين الصناعية الصينية، على جهوده للمحافظة على الطبيعة في استعادة الأراضي الرطبة لمصب نهر داندونغ يالو في الصين. هذه الأراضي الرطبة التي تغطي أكثر من 200,000 آكر تعتبر “ذات أهمية كبيرة كمنطقة غذاء واستراحة للطيور لمهاجرة والخواضة في العالم”، على حد قول المحمية الطبيعية الوطنية للأراضي الرطبةلمصب نهر يالو.

Following%20its%20restoration تصحيح – محطة غوشان لحماية الأراضي الرطبة لنهر داندونغ يالو إستواري

Following its restoration, the Dandong Yalu River Estuary Wetland is inhabited by over one million birds spending the winter, passing through, or making the wetlands home.

الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20150722/240588
الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20150722/240589

وقال عضو مجلس الشيوخ، “السيد الرئيس، أقف اليوم اليوم لتكريم رجل الأعمال والمحسن وينلينانغ وانغ لالتزامه وتفانيه من أجل استعادة واحدة من الأراضي الرطبة الأكثر إثارة للإعجاب في العالم، الأراضي الرطبة إستواري في نهر داندونغ يالو في الصين.”

وأضاف ريد قائلا إن “جهود السيد وانغالخاصة وعلاقته الشخصية بمنطقة [داندونغ] هي التي أثرت عليه لاستثمار ملايين الدولارات في استعادة الأراضي الرطبة في مصب نهر داندونغ يالو.”

ووفقا للمحمية الطبيعية للأراضي الرطبة لمصب نهر داندونغ يالو، هناك ما يقرب من 5 ملايين من الطيور الخواضة من 55 نوعا تطير عبر 20 دولة ومنطقة من ألاسكا إلى سيبيريا، وجنوبا إلى شرق آسيا وجنوب شرق آسيا إلى أستراليا ونيوزيلندا. الأراضي الرطبة التي تبلغ مساحتها بين 1،860-3،100 ميل من الأراضي الحاضنة في ألاسكا وسيبيريا، و3،100-3،728 ميلا من أستراليا ونيوزيلندا حيث تمضي الطيور الخواضة شتاءاتها، وهو المكان الأقرب إلى التندرا في القطب الشمالي للطيور الخوض للحصول على المواد الغذائية الكافية قبل أن تذهب إلى مناطق التكاثر. وبعد استعادتها، أصبحت الأراضي الرطبة واحدة من الأراضي الرطبة الأكثر مأهولة على هذه المسارات المهاجرة حيث تمضي أكثر من مليون طائر فصل الشتاء، مرورا، أو اتخاذ الأراضي الرطبة موطنا لها بسبب موقعها الفريد وبيئتها الصديقة والإمدادات الغذائية الوفيرة فيها.

في شهر آذار/مارس 2007، تم تركيب أجهزة تتبع جي بي أس على 12 من طيور غودويتس”E7″ في نيوزيلندا لأول مرة لمراقبة أنشطتها. وفي 17 آذار/مارس 2007، غادرت طيور E7 ميراندا، نيوزيلندا، وطارت لـ 7 أيام دون توقف قطعت فيها مسافة  6342 ميلا ووصلت الى الأراضي الرطبة لمصب نهر داندونغ يالو. وكانت تلك هي الرحلة الأطول من دون توقف للطيور المهاجرة. وكانت هناك عدة أماكن مناسبة على الطريق حيث كا بوسع طيور إي 7 التوقف فيها، ولكنها اختارت تجاوز تلك الأراضي والمتابعة للوصول إلى الأراضي الرطبة إذ أن غودويتس لديها ولاء عال لأماكن الراحة الخاصة بها. وعلى مدى الاسابيع الخمسة التالية، أقامتطيور ال إي 7 في الأراضي الرطبة للتحضير لرحلتها إلى ولاية ألاسكا التي تم تسجيلها في 1 أيار/مايو 2007. وفي الوقت الراهن، هناك 250 نوعا من الطيور و 76 نوعا من الأسماك و 103 نوع مختلف من البرمائيات والثدييات، و 365 نبتة مختلفة تعيش في الأراضي الرطبة.

The%20Dandong تصحيح – محطة غوشان لحماية الأراضي الرطبة لنهر داندونغ يالو إستواري

The Dandong Yalu River Estuary Wetland is of great importance as a feeding and resting area for hundreds of thousands of the world’s migrating and wading birds.

ومن حيث دورها في الحفاظ على الطبيعة، أصبحت الأراضي الرطبة أيضا مركز تغذية مهما وراحة لواحد من أندر الطيور في العالم، طير نورس السوندرزو. وهناك 7000 فقط من هذه الطيور باقية في العالم اليوم، وأكثر من 2600 منها اتخذت من الأراضي الرطبة وطنا لها. وفي العام 2014، منحت مؤسسة الأراضي الدولية الرطبة الأراضي الرطبة في نهر داندونغ يالو لقب “المحطة الأفضل للزقزاق سنايبس.”

على مدى العقد الماضي، جعل السيد وانغ ميناء داندونغ واحدة من أهم البوابات لشمال شرق الصين، إذ تبلغ طاقته السنوية 138 مليون طن متري. وأصبحت شركته اليوم أكبر دافعضرائب في داندونغ، وهي مدينة يبلغ عدد سكانها ما يقرب من 2.5 مليون نسمة.

بالإضافة إلى ذلك، فقد توسعت المصالح التجارية للسيد وانغ في مختلف القطاعات، بما في ذلك أن أصبحت واحدة من أكبر المشترين لفول الصويا والذرة من الولايات المتحدة والبرازيل لإنتاج زيوت فول الصويا عالية الجودة للأسواق الصينية. وقد قدم السيد وانغ عشرات الملايين من الدولارات لعدة جامعات منها جامعة هارفارد وجامعة نيويورك هنا في الولايات المتحدة، فضلا عن 30 مدرسة و 1،000 أسرة سنويا في المناطق الفقيرة في الصين. ومؤخرا، أعلن السيد وانغ عن التزام باستثمار ملايين الدولارات لزراعة أشجار القرم في الولايات المتحدة والبرازيل والصين في محاولة لإنقاذ شواطئنا واستعادة الأراضي الرطبة.

وقال السيد ريد “أنا أحيي السيد وانغ لالتزامه بحماية الأراضي الرطبة إستواري في مصب نهر داندونغ يالو على الصعيد الدولي ونتمنى له التوفيق في استمرار جهوده لحماية بيئتنا واستعادة هذه المواقع الهامة.”

Related Posts