إعلان بريت لي سفيرا لجلوبال هيرنج Global Hearing

LONDON15 يوليو /حريزان، 2015 /بي أر نيوزوير — تم  اليوم إعلان لاعب الكريكت الأسترالي الكبير، بريت لي، كأول سفير لكاكلير بجلوبال هيرنج   Cochlear’s first Global Hearing Ambassador.

LOGO: http://photos.prnewswire.com/prnh/20150710/234936LOGO
PHOTO: http://photos.prnewswire.com/prnh/20150710/234935
PHOTO: http://photos.prnewswire.com/prnh/20150710/236448

باعتباره واحد من أسرع الرماه في العالم، الذي حطم العديد من الأرقام القياسية في الكريكيت، هدف بريت الجديد هو 360 مليون نسمة – ورفع مستوى الوعي حول فقدان السمع.

360 مليون هو العدد التقديري للأشخاص الذين يعانون من فقدان السمع في جميع أنحاء العالم. وعلى الرغم من ذلك لا يعي الكثيرين  الآثار المترتبه عليها أو ما هي العلاجات المتوفرة.

كسفير لكاكلير، سيزيد بريت من الوعي بشأن الآثار الطبية والاجتماعية والاقتصادية المهمة لفقدان السمع على الأفراد وأسرهم.

متحدثا في لندن وقبل بدء  The Ashes قال بريت ” فقدان السمع هي مشكلة صحية عامة كبيرة وعالمية ولا أستطيع أن أتخيل الكريكيت بدون صوت أو أن لا أكون قادرا على سماع أصوات العائلة والأصدقاء. لا أستطيع أن أتخيل ذلك”.

وتابع “زراعة القوقعة قد يغير كل ذالك. إنها تأخذ الشخص من الصمت إلى الصوت إنها لحظة تغير حياتية مذهلة”.

وأضاف “من خلال لغة لعبة الكريكيت، وهي لعبة التي يتابعها ثلاثة مليارات مشجع في جميع أنحاء العالم، يمكننا أن نقدم لمزيد من الناس تقنيات زرع السمع. يمكننا أن نساعد كثير من الناس من أن يخرجوا من حالة الصمت إلى الصوت”.

وقال بريت بدأت علاقته مع كاكلير عندما كان يصور الفيلم الذي سيتم إطلاقه قريبا  UNindian.

وقال “عندما كنا نصور في مقرات كاكلير في سيدني تعرفت على بعض المترددين عليها، ورأيت بعض منهم” يسمع” لأول مرة، وعندما كانوا يسمعون فجأة الصوت! رأيت فرحتهم العارمة لقدرتهم على سماع الحياة. لقد أثرت في حقا، وأنا يشرفني أن أكون أول سفير لكاكلير بجلوبال هيرنج”.

وقال الرئيس التنفيذي لكاكلير الدكتور كريس روبرتس، “نحن سعداء أن يعمل مع كاكلير أحد العظماء الحقيقيين في مجال الرياضة. الرياضة هي لغة عالمية والكريكيت هي واحدة أكثر اللغات تواصلا في العالم”.

نبذة عن كاكلير المحدودة (وتوجد في مؤشر إيه إس إكس  ASX: تحت رمز  COH)

كاكلير هي شركة رائدة عالميا في حلول السمع القابلة للزراعة. ولدي الشركة قوة عاملة على مستوى العالم تقدر بـ 2700 شخص وتستثمر أكثر من 100 مليون دولار استرالي سنويا في الأبحاث والتطوير. وتشمل المنتجات على أنظمة السمع للقوقعة، وتوصيل العظام والزراعات المختصة بالسمع.

 أكثر من 400 ألف شخص من جميع الأعمار، عبر أكثر من 100 دولة، يسمعون الآن بفضل كاكلير.

 لمزيد من المعلومات بالرجاء زيارة http://www.cochlear.com

Related Posts